المنظمة العربية للسياحة تدشن أولى برامجها التدريبية لقطاع السياحة بالعالم العربي لمواجهة تداعيات جائحة كورونا

خاص/ المعرفة والتفاعل 

دشنت المنظمة العربية للسياحة أولى دوراتها التدريبية الموجهة لقطاع السياحة العربية بمشاركة منسوبي وزارات وهيئات السياحة العربية بحضور أكثر من ٤٥٠ متدرب، وذلك بهدف مواجهة تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19، وأوضح المتحدث الرسمى للمنظمة العربية للسياحة الدكتور وليد علي الحناوي بأن هذه الدورات أتت انطلاقاً من توجهات واستراتيجيات المنظمة لدعم قطاع السياحة العربي وبناءاً على توصية فريق إدارة الأزمات في إطار المنظمة والذي يتكون من أصحاب المعالي وزراء السياحة العرب وجامعة الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية أجفند والاتحاد العربي للنقل الجوي والمنظمة العربية للطيران المدني ونخبة من الخبراء والاستشاريين في هذا المجال والذين أوصوا بأهمية تأهيل العنصر البشري لقيادة هذه الصناعة في ظل الظروف الراهنة حيث تم رفع التوصية إلى مجلس وزراء السياحة العرب الذي أقرها باجتماعه الطارئ برئاسة المملكة العربية السعودية منذ أقل من أسبوعين وبناءا على ذلك بادرت المنظمة في سرعة تنفيذ قرار المجلس بإنشاء منصة للتدريب بالتعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز بجدة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالاسكندرية وجامعات عالمية .

واشار الحناوي بأن الدورة الأولى والتي دشنت اليوم بعنوان جودة الخدمات السياحية  قدمها الدكتور أحمد أبو عامر رئيس قسم البرامج العربية والجودة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري حيث تناولت الدورة شرح مبسط لنظم أساسيات ومفاهيم جودة الخدمات السياحية وتوضيح كيف يمكن للجودة أن تصبح جزء فعال في النظام الإداري للمنشآت السياحية، ليتعلم المتدربون كيفية تنفيذ مفاهيم الجودة بالقطاع السياحي وذلك من خلال الشرح النظري والعملي لتطبيق مفاهيم الجودة بالقطاع السياحي بشكل احترافي.

وتناولت محاور الدورة فهم محتويات نظام إدارة الجودة والفوائد من الجودة بالقطاع السياحي، فهم تطبيق المخاطر المبني على التفكير، والقيادة، وإدارة العمليات خصوصا أثناء الأزمات ( أزمة كورونا ) وتخطيط وإدارة عملية التدقيق بالإضافة إلي التعريف بالمواصفة الايزو ٢١١٤٠١ والخاصة باستدامة وجودة القطاع السياحى وجودة القطاعات التابعة لها حيث تعد هذه المواصفة من أحدث المواصفات العالمية المعنية بتطبيق مفاهيم الجودة والاستدامة فى قطاع السياحة.

الجدير بالذكر بأن هذه الدورات تنظمها المنظمة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين وهم المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة  والمؤسسة الإسلامية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات التابعتين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند) بالإضافة إلي شركة الأول التى أدارت الحدث على امتداد الوطن العربي باحترافية  وبوابة السياحة العربية.

مشيرا بأنه سيعقب هذه الدورة سلسلة من الدورات التدريبية تستهدف تحقيق ١٠.٠٠٠ متدرب حتى نهاية عام 2020م لتأهيل الشباب العربي لقيادة قطاع السياحة العربية مستقبلا وخاصة بعد انتهاء جائحة كورونا كوفيد 19 حتى يعود القطاع كرافد اقتصادي مهم في تنمية مصادر الدخل بالدول العربية. موضحا بأن الدورات تتمثل في دورة إدارة المخاطر والأزمات، أفضل الممارسات العالمية لتعافي القطاع السياحي من تداعيات كورونا، القيادة والنتائج في الأزمات طبقاً لنموذج دائرة القيادة، أنماط إدارة التغيير في الأزمات، استراتيجيات إدارة التغيير، الإبتكار والإبداع في المنشآت السياحية، الاستثمار الأمثل للموارد للتعافي من الأزمة ، آليات تعزيز ثقة السائح ما بعد جائحة كورونا ، والقيادة وطرق التعامل مع الأزمات.

وتعد المنظمة العربية للسياحة شريكًا استراتيجيًا لمنصة “بوابة السياحة العربية” @ArabTourismGate التابعة إلى شركة “تفاعل الإعلامية” البالغ عدد متبعيها أكثر من 7 ملايين متابع؛ لتدشين أول برنامج للسياحة في العالم العربي، والترويج والتسويق لأهم الوجهات السياحية بالعالم العربي والدول العربية البالغ عددها 22 دولة،  تحقيقا لاستراتيجية المنظمة نحو سياحة عربية متكاملة بإستخدام طرق وتقنيات التكنولوجيا الرقمية، والتى تعتبر الركيزة الأساسية التي تساهم في خلق وتعزيز السياحة العربية، وتقديم محتوى بشكل يتناغم مع ذائقة عشاق السفر وتوعية المجتمع بكل ماهو جديد لحظة بلحظة فى مجال السياحة العربية.

ومن جانبه أكد يونس عنايت، المدير التنفيذي لشركة “تفاعل” الإعلامية، إن دور “السوشيال ميديا” تعاظم في الفترة الأخيرة وخاصة بعد أزمة فيروس كورونا ليصبح وسيلة التواصل الآمنة في ظل الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي في العالم للوقاية من خطر الإصابة، مؤكدًا على أهمية التحول التكنولوجي والرقمي في عالم التسويق والترويج الذي أصبح يعتمد بشكل أساسي على الإنترنت و”السوشيال ميديا”.

وأكد على أهمية الدورات التي تعقدها المنظمة العربية للسياحة لمساعدة العاملين في القطاع السياحي على التعامل بعد أزمة كورونا وتخطي الخسائر التي شهدها القطاع على المستوى العربي والعالمي، لافتًا إلى إقامة ١٠ دورات أخرى خلال الفترة المقبلة كلها متخصصة في قطاع السياحة وتستهدف تطويره لمواكبة الظروف الراهنة.

والجدير بالذكر أن بوابة السياحة العربية، التي يبلغ عدد متابعيها أكثر من 130 ألف متابعًا تستهدف فتح آفاق جديدة في عالم السياحة وخاصة العربية، وتعمل على خدمة السائح العربي والأجنبي في كل دول العالم، بالتعاون مع المنظمة العربية للسياحة؛ لخدمة هذا القطاع وتطويره في الوطن العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق