المنظمة العربية للسياحة تنهى الدورة التدريبية الخامسة للتعافى من الأزمات بحضور 950 متدربا

خاص/ المعرفة والتفاعل

أنهت المنظمة العربية للسياحة الدورة التدريبية الخامسة فى مجال الاستثمار الأمثل للتعافي من الأزمات بحضور ٩٥٠ متدرب على امتداد الوطن العربي  ومحققة ٥٠ ٪‏ من خطتها الموضوعة لعام ٢٠٢٠.

 وأوضح المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة، الدكتور وليد علي الحناوي، بأنه تم إنهاء الدورة التدريبية الخامسة عبر تقنية الـ on line فى مجال الاستثمار الأمثل للتعافي من الأزمات بنجاح منقطع النظير من خلال التعاون والشراكة الاستراتيجية مع جامعة الملك عبد العزيز حيث شارك بها أكثر من ٩٥٠ متدربًا من المحيط الى الخليج يمثلون وزارات وهيئات السياحة بالعالم العربي، بالاضافة للعاملين بالقطاع الخاص محققين ٥٠٠٠ متدرب فى اجمالى الخمس دورات، بواقع ٥٠ ٪‏ من الهدف المنشود وهو تدريب ١٠ آلاف متدرب بنهاية عام ٢٠٢٠ م. 

وأوضح الحناوى بان دورة الاستثمار الأمثل للتعافي من الأزمات قدمها الأستاذ عادل البلوشي، عضو هيئة التدريس بكلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز بالسعودية، والمدرب الدولي المعتمد في المجال السياحي والفندقي بمدرسة لوزان بسويسرا .. مشيرا بأن محاور الدورة اهتمت بالمنظور العلمي من خلال تعريف المتدربين بمدخل ادارة الأزمة ثم الاستثمار الأمثل للموارد للتعافي من الأزمات ومن ثم الاهتمام المنظور العملي من خلال طرح مثال حي يواجهه العالم الأجمع وخاصة القطاع السياحي حول آلية مواجهة تحديات أزمة جائحة كوليد ١٩ كورونا سياحيا.

وواصل “الحناوي” بأن هذا البرنامج كان من أهم أهدافه أن يجعل المتدرب قادرًا على التمييز بين الكارثة والأزمة وأن يكون قادرًا على تعريف الأزمة ومفهومها بالاضافة لفهم معوقات عمل إدارة الأزمات والتغلب عليها والقدرة على التمييز بين منظمات الأعمال في ضوء مفهوم إدارة الأزمات وتمكينه من وضع خطة لمواجهة أزمة بيولوجية أو وباء بطريقة منظمة وعلى مراحل وأخيرا يكون قادر على الاستثمار الأمثل للموارد البشرية والتكنولوجية والخبرات السابقة أثناء إدارة الأزمة.

وأكد المتحدث الاعلامى للمنظمة فى نهاية تصريحه بأن هذه الدورات تحظى بدعم وزارات وهيئات السياحة بالعالم العربي وجامعة الدول العربية، وتنظمها المنظمة بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز وشركائها الاستراتيجيين وهم المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة والمؤسسة الإسلامية؛ لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات التابعتين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند) بالإضافة إلى شركة GMH المالكة لفنادق لو رويال العالمية وإلي شركة الأولى التي أدارت الحدث من خلال منصة التدريب الالكترونية باحترافية على امتداد الوطن العربي وبوابة السياحة العربية التي روجت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق