المنظمة العربية للسياحة تشارك في الدورة العادية (49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك

خاص/ المعرفة والتفاعل

تشارك المنظمة العربية للسياحة في اجتماع الدورة العادية (49) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك برئاسة معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية وبمشاركة أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المنظمات العربية أعضاء اللجنة والتي ستعقد عن طريق الفيديو كونفرانس يوم الاثنين القادم 13 يوليو 2020م.

وأوضح معالي رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد بأن هذه الدورة تعقد في ظل جائحة كورونا كوفيد 19 والتي أثرت بشكل مباشر على كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والصحية وأن هذا الاجتماع سيضع رؤية واستراتيجية لتطوير العمل العربي المشترك في كافة القطاعات التي تنطوي تحت اختصاص كل منظمة وسيكون من أهم النقاط التي سيناقشها الاجتماع : تقرير بشأن متابعـة تنفيذ تقرير وقرارات الاجتمــاع (48) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك المنعقدة بمدينة بيروت خلال شهر يونيو 2020م، ومناقشة رؤية مؤسسات العمل العربي المشترك لمواجهة تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19 على الاقتصاديات والمجتمعات العربية.

وأوضح آل فهيد، بأن المنظمة ستقدم تقرير عن جهودها في مواجهة تداعيات جائحة كورونا منذ بداية الازمة حيث قامت المنظمة بتشكيل فريق لإدارة الأزمات تكون من أصحاب المعالي وزراء السياحة العرب وجامعة الدول العربية والاتحاد العربي للنقل الجوي والمنظمة العربية للطيران المدني ومنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط وبرنامج الخليج للتنمية أجفند والبنك الإسلامي للتنمية ونخبة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال فى إطار المنظمة وقدم الفريق مجموعة من التوصيات الفترة الآنية والمستقبلية مع وضع ثلاث سيناريوهات لتعافي القطاع السياحي والتي عرضت على اجتماع مجلس وزراء السياحة العرب مؤخراً وتم إجازتها ومن بينها.

– اعتماد فكرة إنشاء صندوق للتنمية السياحية يخدم الوطن العربي.

– الاستفادة من اتفاقية المنظمة مع مجموعة البنك الإسلامي لضمان الاستثمارات السياحية بالوطن العربي.

– العمل على إصدار بوليصة تأمين سفر للسائح العربي تغطى فيروس كوفيد ١٩.

– رفع كفاءة المنشأت الطبية بالمناطق السياحية للتعامل مع الحالات الطارئة و طمأنة السائحين،

 أهمية التأكيد على التعقيم والعزل في المنشآت السياحية.

– الاستمرار في تدريب العمالة على سبل الوقاية الشخصية وللغير.

– تشجيع وتحفيز منصات التسويق والمبيعات الالكترونية العربية.

– أهمية إطلاق منصات افتراضية في ظل الظروف الراهنة لأهم المعالم السياحية لتشجيع مبادرات stay home stay safe للحفاظ على الصحة العامة.

– إقرار خطة انقاذ وتحفيز مالي للمؤسسات ذات العلاقة لضمان استمرارية كوادرها الوظيفية في العمل وذلك لتوفير شبكة أمان اجتماعية، اضافة الى توفير عودة سريعة للعمل فور زوال هذه الغمة.

– أن تطلب الحكومات من المقرضين وموردي الخدمات توفير فترة سماح للمؤسسات المعنية قبل استئناف تسديد مدفوعات.

– أن يقوم مشغلو المطارات ومقدمو خدمات الملاحة الجوية بإعفاء شركات الطيران من دفع رسوم إيواء الطائرات وأيضاً إلغاء أو تخفيض الرسوم الأخرى لاستخدام المطارات والمجال الجوي لفترة طويلة نسبياً لتعزيز الجاذبية السياحية للمقاصد.

– دعوة الدول العربية للاستفادة من البرامج التدريبية التي أعدتها المنظمة العربية للسياحة بالتعاون مع عدة جامعات عربية وعالمية عن طريق الـ online وذلك لتمكين كافة العاملين في القطاع السياحي لمواجهة الأزمة فور انتهاء جائحة كورونا من خلال التعاون مع وزارات وهيئات السياحة العربية كمنح مجانية للعاملين لديها إيمانا من المنظمة بأن هؤلاء الشباب هم قادة المستقبل لهذه الصناعة الكبرى مؤكدا بأنه تم البدء بالفعل فى تنفيذ هذه الدورات بحضور أكثر من ١٠٠٠ متدرب من المحيط إلي الخليج مستهدفين تدريب أكثر من ١٠ آلاف متدرب بنهاية عام ٢٠٢٠ م .

واختتم آل فهيد، حديثه بشكره وتقديره لمعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد. أحمد أبو الغيط على رعايته ودعمه لكافة أنشطة جامعة الدول العربية وخاصة أنشطة وأعمال المنظمات والاتحادات العربية أعضاء لجنة التنسيق العليا حيث أن هناك تطور ملحوظ في أنشطة المنظمات والاتحادات وحققت الكثير من الإنجازات التي تخدم أهداف واستراتيجية جامعة الدول العربية وواصل آل فهيد شكره لمعالى الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية السفير كمال حسن على وسعادة الوزير المفوض محمد خير مدير إدارة المنظمات والاتحادات العربية على كافة جهودهم المبذولة وتعاونهم المشترك مع كافة المنظمات والاتحادات العربية لإنجاح هذا الاجتماع وتسليط الجهود المبذولة فى كافة قطاعات العمل العربي المشترك بكافة مجالاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق